النائب علي فياض يرعى حفل اطلاق جمعية بلدي للتراث في وادي الحجير

وادي الحجير/

الحاجة إلى قانون انتخابي جديد كي نحمي الاستقرار السياسي والمؤسسات

رعى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض، حفل إطلاق جمعية "بلدي للتراث ومحمية وادي الحجير الطبيعية"، وذلك خلال احتفال، اقامه رئيس اتحاد بلديات جبل عامل الحاج علي الزين في باحة مطحنة الرمانة في وادي الحجير.حضر الاحتفال الى جانب الزين، رئيس المحمية عبد الحميد الغازي، ورئيسة الجمعية زينب بصل، إلى جانب عدد من رؤساء البلديات، وفعاليات وشخصيات ثقافية واجتماعية.

والقى النائب فياض كلمة شدد فيها على ضرورة أن يبقى بلدنا سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بمنأى عن ما يحصل من حولنا من اصطفافات وغيرها، لا سيما وأننا في مرحلة تتظافر فيها التعقيدات السياسية على المستوى الإقليمي، وتسعى قوى كثيرة على المستوى الدولي والإقليمي إلى دفع المنطقة باتجاه المزيد من زعزعة الاستقرار، وفي قبال ذلك، فإن أحوج ما يكون بحاجة إليه اللبنانيون الآن، هو التضامن والتماسك في سبيل حماية هذا البلد، وصونه وإبعاده عن كل هذه التعقيدات.

واعتبر أنه بتعاون اللبنانيين وتضامنهم وتماسكهم، هم قادرون تماماً على أن يحموا هذا البلد في مواجهة الإسرائيليين من ناحية، والتكفيريين من ناحية ثانية، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحاجة إلى قانون انتخابي جديد في هذه المرحلة، يصبح ليس فقط ضرورة تتصل فقط بالواقع الانتخابي وبحماية الديمقراطية اللبنانية، فضلاً عن الحاجة إلى تداول السلطة واستمرار التمثيل الديمقراطي، وإنما أيضاً كي نحمي الاستقرار السياسي والمؤسسات وقدرتها على أن تقوم بدورها وتبقى متماسكة، وتخدم المواطن، وتصون الأمن، وتقدم الخدمات الأساسية، وتحمي هذا الوطن، وعلى أن نمضي جميعاً بكل تعاون في سبيل أن نؤدي هذه الأهداف.

بدوره رئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين ألقى كلمة قال فيها إن إحياء التراث بكل صوره وأشكاله هو هدف لنا في اتحاد بلديات جبل عامل، وأن إحياء الثقافة العاملية مهم جداً وضرورة لنا على كل المستويات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والتربوية، فهي تغذي أهدافنا على هوية جبل عامل.

كما وتحدثت رئيسة جمعية بلدي للتراث (جبل) زينب بصل متطرقة إلى مشاريع الجمعية المستقبلية والأهداف الأساسية التي سوف تعمل عليها من أجل تحقيقها لما فيه خدمة للمجتمع على كافة المستويات.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.