المطران كفوري يترأس قداسا لراحة انفس شهداء الجيش واليونيفيل في ابل السقي

ابل السقي/

رأس راعي ابرشية صور وصيدا ومرجعيون للروم الاورثوذكس المتروبوليت الياس كفوري، يعاونه الأب غريغوريوس سلوم ولفيف من الكهنة والشمامسة، قداسا وجنازا لراحة أنفس شهداء الجيش اللبناني وقوات "اليونيفيل"، وذلك في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الأورثوذكس في بلدة إبل السقي قرب مرجعيون، وخدمته جوقة الرعية.

شارك في القداس الإحتفالي، قائد الجيش العماد جوزيف عون، ممثلا بحضور بالعميد خليل ناصر، قائد القطاع الشرقي في "اليونيفيل" البريغاديرجنرال فنسيانو أغوادو. رئيس بلدية إبل السقي سميح البقاعي، ضباط من الجيش اللبناني ومن وحدات اليونيفيل وفاعليات، وحشد من أبناء البلدة، ومدعوين.

بعد قراءة الأنجيل المقدس، ألقى المتروبوليت كفوري عظة، نوّه فيها بتضحيات الجيش في سبيل حماية الوطن وأبنائه، معزياً المؤسسة العسكرية بشهدائها الذين سقطوا دفاعا عن الوطن. كما أثنى على جهود وتضحيات قوات "اليونيفيل" وشهداءهم في سبيل استقرار وأمن وسلام المنطقة.

واستنكر كفوري الأعمال الإرهابية التي تستهدف الأقباط في مصر، معتبراً أنّ "ما يحري هو محاولة لضرب الوجود المسيحي في الشرق الأوسط". داعيا إلى "الصمود في وجه هذه الهجمات"، مؤكداً "ضرورة التضامن والوحدة بين الشعوب المؤمنة بحرية المعتقدات الدينية، في وجه التطرف والارهاب التكفيري الذي لا يفرق بين الأديان جميعاً".

وختم عظته بالقول:"لشهداء الجيش والقوى الأمنية واليونيفيل تحية حب واجلال، متوجها بالتعزية الحارة الى أهالي الشهداء وإلى قيادة الجيش، والى قيادة اللواء الأسباني في القطاع الشرقي، وكل حفظة السلام في الجنوب، داعياً إلى المحبة والعيش المشترك، واحترام حريات الآخرين".

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.