قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل جال على فاعليات المنطقة

النبطية -

زار قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل العميد فينانسيو أغوادو دي دييغو، عددا من الشخصيات الدينية والزمنية في المنطقة، مستهلا بذلك جولة ستشمل لاحقا كل فاعليات القطاع الذي تولى قيادته في 20 الشهر الجاري.

وعقد دي دييغو اجتماعا مع رئيس أساقفة صور ومرجعيون للموارنة المطران شكر الله نبيل الحاج، الذي أعرب عن امتنانه "البالغ لوجود قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان". وأثنى كلاهما على "تفاني اليونيفيل" في أداء مهمتها في الجنوب، وعلى "الاحترام المتبادل لجميع الأديان".

كما التقى الشيخ حسين بندر في بلدة رب ثلاثين، وتبادلا الحديث حول اللغات والثقافة والاحترام والدين والعلاقات بين إسبانيا ولبنان والقضايا المحلية. وأعلن دي دييغو "الدعم الكامل للسكان اللبنانيين".

ثم التقى قائمقام مرجعيون وسام الحايك، ونوها بالعلاقات الجيدة والتعاون بين اليونيفيل والجيش اللبناني، وبتحسن الحالة الاقتصادية في الجنوب منذ وجود قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان. كما أشاد الحايك بأهمية "برنامج سرفانتس" الذي يعلم اللغة الإسبانية في مكان عمل الكتيبة الأسبانية.

ومن طائفة الموحدين الدروز، التقى قائد القطاع الشرقي الشيخ سليمان شوية، والشيخ فندي الشجاع في شويا، والشيخ غالب قيس، وعدد من شيوخ حاصبيا. وتحدثوا عن عن اليونيفيل والجيش اللبناني. وأشاد دي دييغو ب"الثقافة الغنية والتقاليد والتعايش واحترام الديانات في لبنان".

إلى ذلك زار دي دييغو سوق دبين، بهدف تفعيل الدورة الاقتصادية بين اليونيفل والتجار اللبنانيين.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.