فيصل الداود زار السفير الصيني : دروز سوريا ساهموا في الدفاع عن وحدتها

زار الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداود، سفير الصين في لبنان كيجيان وانغ، يرافقه كل من سليم الداود وسليم تابت، في لقاء تعارفي، حيث قدم الداود، عرضا عن تاريخ حركة النضال اللبناني العربي ومواقفها الى جانب المقاومة، ودعم الدولة السورية، وتأييد الدول التي تدعم قضايانا الوطنية والقومية كالصين وروسيا، واللتين اسقطتا الآحادية الأميركية لصالح تعددية قطبية برزت في دول "البركس".

وعرض الداود، للوضع في منطقة راشيا وحاصبيا المجاورتين للحدود السورية ومع فلسطين المحتلة، وما تمثله من بعد استراتيجي، واهميتها في مواجهة الجماعات الإرهابية التي قد تتقدم نحوها، وفي مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث الداود عن الازمة السورية باسبابها وأهدافها، وكيف يجري احباط المؤامرة عليها، واكد "دور أبناء طائفة الموحدين الدروز في سوريا، المؤيدين للنظام فيها كضامن لوحدة السوريين ومساهمتهم في الدفاع عنها".

ورد السفير الصيني، بانه على اطلاع على موقف الدروز، كونه كان سفيرا للصين في سوريا، وان بلاده تؤيد الحل السياسي للازمة، وتدعم الحفاظ على الدولة السورية، وهي في موقف واحد مع روسيا في منع سقوط النظام السوري الذي يواجه الجماعات الإرهابية.

واكد السفير الصيني على أهمية دور الأمم المتحدة، واتفق مع الداوود على تفعيل عملها ومؤسساتها، وتحقيق السلم العالمي، والحد من الحروب.

وقدم الداود للسفير الصيني شرحا عن المشروع التربوي - الصحي - الاجتماعي الذي تقيمه حركة النضال في منطقة راشيا، وستفتتحه قريبا، وما يقدمه لأبناء المنطقة من خدمات وفرص عمل.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.