الافطار السنوي لهيئة ابناء العرقوب في ابل السقي

أقامت هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا الافطار الرمضاني السنوي في مجمع الدانا السياحي في إبل السقي قرب مرجعيون، في حضور النائب قاسم هاشم، ممثل النائب أنور الخليل جوزيف الغريب، ممثل قائد الجيش العماد جوزاف عون العقيد وسام الراسي، ممثل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا منسق هيئة الاسعاف الشعبي عماد العكاوي، قائد الكتيبة الاسبانية الكولونيل داريندرا سينغ وضباط من الكتيبتين الاسبانية والهندية، مسؤول المخابرات في مرجعيون الرائد حنا حليحل، رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات منطقتي مرجعيون - حاصبيا والعرقوب، ممثلين عن القوى والأحزاب السياسية في المنطقة وحشد من الاهالي ومدعوين.

وألقى رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا الدكتور محمد حمدان، كلمة أكد فيها على "ضرورة التحرك الجاد من قبل الحكومة اللبنانية في مجلس الأمن والأمم المتحدة لتأكيد حقنا في تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والغجر وبقية الأراضي المحتلة".

وقال: "طالبنا الحكومة بالتحرك الجدي في مسألة دفع التعويضات لأصحاب الحقوق في المزارع والتلال، والدعوة الى تشكيل اللجنة الحكومية الشعبية الخاصة بمتابعة قضية المزارع والتلال كما تقدمنا بها لوزارة الخارجية".

وأكد طبيعة هذه المنطقة التي "تشكل بيئة حاضنة للجيش اللبناني والقوى الامنية الرسمية في مواجهة كل أنواع التطرف والارهاب".

ثم ألقى عكاوي كلمة باسم شاتيلا نقل فيها تحياته الى أبناء العرقوب والجنوب، لافتا الى أن "تحصين لبنان يكتمل بالتزام دستور الطائف وإسقاط دساتير العصبيات الفئوية، وينهض لبنان بقانون انتخابي نسبي توحيدي يمكن الناس من المشاركة في القرار، وليس وفق ما هو متداول من مشروع تقسيمي طائفي مغلف بالنسبي ويعيد انتاج مشاريع الفيدراليات الطائفية التي ظهرت خلال الحرب".

وفي الختام ، كرم حمدان رئيس بلدية حارة صيدا السابق سميح الزين بتقديم درع تذكارية عربون وفاء وتقدير.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.