من مال الله يا محسنين

مال الله يامحسنين

نعم من الله يامحسنين،

حلّ الرئيس القبرصي يوم أمس ضيفاً على لبنان...

وكان ثد صرّح هذا الرئيس قبل وصوله الى مطار بيروت بأنه سوف يقدّم مساعدات عسكرية الى الجيش اللبناني!

والله نحن في لبنان حالنا حال مزار النبي أيلا في البقاع، هذا المزار، او هذا الضريح على مقربة من زحلة، يضعون فوقه البسة شبه بالية على شكل نذور...

ونحن في لبنان حالنا حال مزار النبي ايلا!

ما من زعيم زار لبنان الا وتعهد بتقديم مساعدات عسكريه للجيش اللبناني. هذه المساعدات عادة ما تكون عبارة عن اسلحه متهالكة وأكل الدهر عليها وشرب.

نعم يا لبنان عايش على النذورة والمساعدات.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.