إجتماع أمني في السراي الحكومي بالنبطية


ترأس محافظ النبطية القاضي محمود المولى، في مكتبه في السراي الحكومي، اجتماعا للجنة الامنية في النبطية، حيث جرى البحث بخطة تعاون وتنسيق بين القوى والاجهزة الامنية وتنفيذ تدابير أمنية حول دور العبادة على ابواب عيد الفطر والايام التي تليه، لحفظ الامن والاستقرار في المدينة.

حضر الاجتماع قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية المقدم علي اسماعيل، المدير الاقليمي لامن الدولة في النبطية الرائد الركن محمد شريم، رئيس دائرة الجنوب الثانية في الامن العام في محافظة النبطية الرائد علي حلاوي ورئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل.

وأدلى المولى بمقرارات الاجتماع، مؤكدا "اتخاذ اجراءات أمنية في الاسبوع الاخير من رمضان الكريم حيث المطلوب مضاعفة الاجراءات الامنية فضلا عن تلك المتخذة سابقا"، وموجها الشكر لكل الاجهزة الامنية على جهودها بحفظ الامن في النبطية.

وقال: "ان المنطقة ستحيي ليلة القدر الكبرى ليل 17- 18 حزيران، وشعائرها تستمر حتى الفجر، وقد طلبنا من الاجهزة الامنية الوعي لهذا الموضوع وتكثيف الدوريات في محيط دور العبادة داخل المدينة، كما طلبنا من الشرطة البلدية في القرى تكثيف اجراءاتها الامنية ايضا".

أضاف: "اتخذنا قرارا بمنع سير الدراجات النارية في مدينة النبطية داخل المنطقة التي تتوزع فيها حواجز قوى الامن الداخلي على مداخل المدينة، وذلك من السادسة مساء الى السادسة صباحا، على ان يسري ذلك بدءا من الاثنين في 19 الجاري وينتهي في 27 منه، باستثناء تلك التي تنقل الوجبات السريعة (ديلفري) وتعمل في المؤسسات التجارية في المدينة".

وتابع: "قائد سرية قوى الامن الداخلي في النبطية العقيد نصرالله أعد خطة واجراءات واضحة وجلية لحماية دور العبادة ليلة العيد وصباحه، وهو مكلف باتخاذ اي اجراء يراه مناسبا في هذه الفترة، سواء أكان آنيا او دائما، ويعلمنا به ويعلم المواطنين ايضا".

وأعلن انه "بعد عيد الاضحى سيعقد اجتماع لمجلس الامن الفرعي في محافظة النبطية، وفي ضوئه سيتقرر حظر تجوال الدراجات النارية للبنانيين والسوريين النازحين في المحافظة ككل، وهذا يحتاج الى الوقوف على آراء كل الامنيين في أقضية المحافظة ليكون القرار شاملا"، مؤكدا ان "هناك شعورا لدى المواطنين بان موضوع الدراجات النارية تحول الى مصدر اقلاق راحة وازعاج، في النبطية وفي كل لبنان".

وقال ردا على سؤال: "ليس لدينا تجمعات سورية تقلقنا امنيا كما في بقية المناطق، التجمعات السورية منظمة، ولحظنا على جدول اعمال مجلس الامن الفرعي، بعد العيد، النزوح السوري والاجراءات التي سوف تتخذ بالنسبة الى هذا الموضوع".

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.