الدوير تحيي ذكرى استشهاد أحمد أسعد قانصو

أحيت حركة أمل وحزب البعث العربي الاشتراكي وأهالي بلدة الدوير الجنوبية الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الشاب أحمد أسعد قانصو الذي قضى جريحاً داخل حرم مستشفى الشيخ راغب حرب في تول قضاء النبطية بتاريخ ٦/ ٧ / ٢٠١٦ على يد علي خليل لمع الموقوف لدى القضاء العسكري والذي حددت جلسة محاكمته بتاريخ ١٣/ ١٠/ ٢٠١٧ في المحكمة العسكرية .

الاحتفال الذي اقيم في الدوير تخللته وقفة تضامنية في الشارع الذي اطلق عليه اسم الشهيد أحمد أسعد قانصو وتحدث خلاله رئيس لجنة المتابعة محمد طعان قانصو الذي أكد على ضرورة محاكمة القاتل علي خليل لمع وفقاً للمادة ٥٤٩ من قانون العقوبات لان جريمته تمت عن سابق اصرار وتصميم، كما دعا قانصو إلى محاكمة شهود الزور المدنيين والعسكريين الذين أدلوا بشهادات كاذبة ضللت التحقيق، وحذر من أن التهاون في محاكمة القاتل سيدفع بأولياء الدم إلى إعلان محكمتهم الخاصة تحقيقاً للعدالة، وناشد قانصو رئيس الجمهورية ورئيسي مجلس النواب والحكومة إعادة العمل بعقوبة الاعدام ردعاً لكل القتلة والمجرمين مختتماً كلمته بأن آل قانصو وأهالي الدوير يأكدون ثقتهم بالقضاء العسكري ويأتمنونه على دم الشهيد أحمد وقد أعلنوا احتكامهم لهذا القضاء منذ اليوم الأول لوقوع الجريمة .

الاحتفال اختتم بموكب سيار نحو روضة الشهيد حيث تقدمت ثلة من عناصر حركة أمل وأخرى من حزب البعث العربي الاشتراكي بوضع أكاليل من الورد على ضريح الشهيد وقراءة سورة الفاتحة .

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.