قيادة القطاع الشرقي لليونيفيل إستضافت السلطات المحلية في قاعدتها بمرجعيون

نظمت قيادة القطاع الشرقي في اليونيفيل مأدبة غداء للفعاليات المحلية في منطقة إنتشارها في جنوب لبنان ولقد أقيم الغداء في صالة ضيوف الشرف في مقر قيادة القطاع في منطقة مرجعيون ولقد وُجِهَت الدعوة لنواب من منطقة مرجعيون وحاصبيا وقائم مقامي مرجعيون وحاصبيا وبنت جبيل وممثل مفتي منطقة جنوب الليطاني للطائفة الشيعية وقدس القس رئيس الكنيسة البروتستنتية في قضاء مرجعيون وممثل قائد قطاع جنوب الليطاني في الجيش اللبناني وممثل قائد اللواء السابع و ممثل رئيس فرع المخابرات وفعاليات عسكرية أخرى وعدد كبير من رؤساء البلديات التابعين للقطاع الشرقى ، حيث كانت المأدبة برعاية وضيافة وحضور قائد القطاع الشرقي البريغادير جنرال فينانسيو اغوادو وضباط قيادة القطاع

على مدى الأثتني عشرة سنة الماضية اقامت اليونيفيل علاقة صداقة وطيدة مع اهالي القرى الواقعة ضمن منطقة إنتشارها وهذه العلاقة تطورت ونمت من خلال دعم حفظة السلام لسكان المنطقة ومشاركتهم في نشاطاتهم ومناسباتهم منذ وجودهم وحتى الساعة . وبالمناسبة توجه قائد القطاع الشرقي لليونيفيل للمدعوين قائلاً أن هذا اللقاء الشيق بحضوركم يعكس علاقة الصداقة والمودة القائمة بين اللبنانيين المدنيين والفعاليات الروحية ووحدات الجيش اللبناني من جهة وقوات اليونيفيل من جهة أخرى كما عبر الجنرال عن فخره وإعتزازه بالتعاون والعمل يداً بيد مع الجيش اللبناني وبشكلٍ خاص مع اللواء السابع وأضاف ، ونحن ندرك أن لبنان كدولة ذات سيادة، يحتاج إلى جيش قوي وصلب ليكون مصدر ثقة للبنانيين ومن المؤكد أن هذه الحقيقة تجعل لبنان بلداً مستقرا ومزدهراً ، كما أن المدعوين عبروا أثناء المأدبة عن أمتنانهم لليونيفيل بشكل عام والقطاع الشرقي بشكل خاص من أجل مساهمتهم في صيانة السلام وإرساء الإستقرار في المنطقة كما نوهوا بالعمل الذي تقوم به اليونفيل على الصعيدين العسكري والمدني كما أضافوا أن قوات اليونفيل أمنت السلامة والأمن في منطقة جنوب لبنان آخذين بالحسبان وبحرص ثقافة السكان المحلين الدينية وتطلعاتهم الحياتية وذلك بما ينسجم بشكل تام مع روحية ومحتوى قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

وفي سياق المناسبة أكد قائد القطاع أن اليونيفيل هي منظمة متعددة الجنسيات وتضم في صفوفها عسكريين ومديين من جميع الأديان وهم يحترمون بشكل تام ثقافة وتقاليد السكان المحليين.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.