مبروك للملازم علي عبدالله ولرفاقه الضبّاط

منطقة مرجعيون تفخر بإبنها البار الملازم علي عبدالله عبدالله بعد تخرّجه من الكليّة الحربية في الأول من آب 2017، في العيد الثاني والسبعين للجيش اللبناني.

الملازم علي، إبن بلدة الخيام، عرفته منذ صغره حين كان زميلاً وصديقاً صدوقاً لأبنائي منذ أيام الدراسة في جديدة مرجعيون، هو نعم الشاب الوطني الطموح المجتهد والمحبّ للآخرين. كان دوماً صاحب نخوة وصاحب روحٍ مرحة. كان قريباً للقلب ولم تكن محبتي له تقل عن محبتي لأي من أبنائي.

تابعنا على أجهزة التلفزيون يوم أمس تخرّجه وزملائه باعتزاز، في الاحتفال الذي ترأسه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لتقليد السيوف للضباط المتخرجين في دورة الشهيد صبحي العاقوري، في الكلية الحربية في الفياضية والذي دعا اليه قائد الجيش العماد جوزف عون وحضره رئيسي مجلس النواب ومجلس الوزراء.

مبروك مجدداً للملازم علي عبدالله والوطن يفخر به وبأمثاله، ونتمنى له الوصول لأعلى المراتب.

ومبروك أيضاً للضباط المتخرجين، ورهاننا دوماً عليهم وعلى رفاقهم البواسل في الذود عن الوطن واعلاء رايته فوق كل الرايات.

وكما دوّن الرئيس برّي بالمناسبة: "قديما قيل: الصحة والامان نعمتان مجهولتان، في الجيش اللبناني صحة لبنان ومنه امانة اللبنانيين",


* جورج رحّال (الرئيس السابق لبلدية إبل السقي)


للتهنئة، رقم هاتف البيت: 07/840783

رقم هاتف أبو رامي (والد الملازم علي): 03/636920

رقم هاتف الملازم علي: 76/986035

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.