عن سهل الخيام والبناء العشوائي فيه

قرأت اليوم على صفحات هذا الموقع مقالة عن سهل الخيام والبناء العشوائي فيه (التي جاءت تحت عنوان سهل الخيام ضحية التلوث والبناء العشوائي)، وهو شيء مؤلم بطبيعة الأمر وقاتل ومميت، وكنت قد كتبت عن الأمر أكثر من مرة في صحيفة السفير في زاوية "نحن معك"، لكن لا حياة لمن تنادي!

ها قد وصلنا إلى ما حذرنا منه، وإذا إستمر الأمر على هذا المنوال سنترحم على المرج كمساحة خضراء (رئة الخيام) وعلى نبع الدردارة المهدد بالانقراض بسبب الآبار الارتوازية.

أين البلدية من هذا الفلتان وهذه الفوضى اللاخلاقة والمميتة؟!!

تبا لنا، من لم يرد العمل لمصلحة الخيام والحفاظ على شرايين عيشها واستمرارها وبقائها فليرحل إلى غير رجعة...

الخيام ومرجها ودردارتها أهم من الجميع ومن مناصبهم واستهتارهم...


موضوع ذات صلة:

سهل الخيام ضحية التلوث والبناء العشوائي

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.