أسعد وهبي: ربّاه من انت‎

كيف لك هجري

يا بسمة ...مسائي وصباحي وفجري

غابت السعادة ....

رحلت الضحكة

وانا العاشق لحد العبادة. ..

أنادي باسمك...

صورتك ...ضحكت هي الصدى

عبر العمر...والحب ...وكل المدى

فأنا الطفل بين يديك

وانا كاتب كلمات الحب ...لخديك

والصريع في دناي. ..بلمسة نهديك. ..

ذكراك انت ..

رباه من انت

لتنسيني هموم الدنيا ...وفرحة الدنيا

يا خمري...وسهري

في ضحكة عينيك. .

انا الطفل الشقي ..المشتاق

للمسة يديك...وإليك. ..

دمعتي ...وفرحتي. ...رهن شفتيك ...

لا أشبهك. ..بأي شيء

فأنت اجملهم

انت احلاهم

يا عاصفة الشوق... ونسمتي

ولحظة الحنين ..وفرحتي

ونار حياتي ...وجنتي

استحلفك. ..من أين أتيت

من انت ...من انت

صورتك ..بسمتك...عبر المدى

أنادي باسمك

وحدك ...عبر عمري ..انت الصدى

كهارب من ظلام ...الحزن ..وبك اهتدى

أحبك ...مهما البعد ...وكل مسافات المدى

اياسمينة أم قرنفلة...

أم جورية في صباح مكللة بندى. ..

شفاهك ...قبلتك ..أجمل

يا حبيبة الروح...

بأحرفى. ...اكتب ..وأبوح ...

ارسمك....مشتاق للهفتك

من يشفي ...كل هذه الجروح

كيف ...لك بعدي وهجري. ..

يا ضحكة قمري ..وشمسي. ..

وصباحي... وفجري....

أقولها ....اصرخ بها...

أعترف. .. بعشقك. ..

ليعلم القريب .. والبعيد

وكل يوم ...ومن جديد ...

يا فرحة .....كل عيد

يا بسمة ...كل عيد

أسعد وهبي

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.