وفد من التيّار الوطني الحرّ جال في معلم مليتا

النبطية -

جال وفد من التيّار الوطني الحرّ قارب الـ350 شخصا من مختلف المناطق اللبنانية في "معلم مليتا الجهادي السياحي" في منطقة اقليم التفاح -النبطية، في اجواء انتصار تموز 2006، حيث كان في استقبالهم عدد من الاداريين والمرشدين السياحيين في المعلم.

وعقدت استراحة للوفد في صالون الشرف، ثم كانت جولة في ارجاء المعلم، استهلت في منطقة الهاوية التي تضم دبابات وآليات عسكرية اسرائيلية دمرتها المقاومة في مواجهاتها مع العدو الاسرائيلي، ثم توقفوا امام الدشمة التي كان يلتقي فيها الامين العام السابق ل"حزب الله" السيد عباس الموسوي بالمجاهدين، اثناء توجههم للقيام بعمليات ضد مواقع العدو، التي كانت تحيط بالمنطقة قبل العام 2000".

كما كانت جولة "المسار الجهادي"، الذي يمتد عند مرتفعات ومنحدرات مليتا، ثم دخلوا النفق الذي يمتد نحو 300 متر في تلة مليتا، الذي كان حصنا للمقاومين في وجه الغارات الجوية الاسرائيلية، التي كانت تستهدف التلة، وصولا الى دشمة "سجد".

وفي ساحة التحرير توقف الوفد أمام عدد من صواريخ "الكورنت والتاو".

ختام الجولة كان في المعرض الحربي الذي يضم اسلحة ومعدات اسرائيلية غنمها المقاومون في حرب تموز 2006.

واعرب عدد من أفراد الوفد عن "اعجابهم وتقديرهم لبطولات المجاهدين وتضحياتهم، ولوجودهم في هذه المنطقة العزيزة وفي الجنوب الغالي".

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.