علي عبد الحسن مهدي: حقيقة.. مرّة ومرعبة

عندما يخرج الدين عن مساره الاخلاقي يصبح عادة لا عبادة..

وايضا اصبح الدين تجارة رابحة خالية من اي مضمون إيماني صادق، هذه التجارة لا تقل خطرا عن تجارة المخدرات والقاسم المشترك بين تجار الدين وتجار المخدرات هو المال ثم المال ولا من اجل اي شىء اخر على الاطلاق.

حقا انها حقيقة مرة ومرعبة ان يحوّل البعض الدين إلى تجارة لجمع المال.. وعادة لا عبادة.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.