قبل مقتله في وزارة الخارجية الرقيب الحجيري اتّصل بزوجته تاركاً وصيّة


عنصر في قوى الأمن من آل الحجيري مقتولًا في وزارة الخارجية!

أفادت قناة الـ OTV أنه عُثر ليل الأربعاء – الخميس على عنصر من قوى الأمن الداخلي مقتولًا بطلق ناري داخل غرفة الحرس في مبنى وزارة الخارجية اللبنانية.

فيما أعلنت اذاعة “صوت لبنان” – ضبيه عن العثور على عنصر من قوى الأمن الداخلي من آل الحجيري متوفيًا في فناء وزارة الخارجية والتحقيق جار لمعرفة أسباب الوفاة.

وافادت المعلومات انه مصاب بطلق ناري من مسافة قريبة لا تتعدى الخمسة سنتيمترات، وبيده مسدسه الأميري الذي رفعت عنه البصمات.

وبعد كشف الأدلة الجنائية تبين أنه لم يتعرض للعنف وقد باشرت النيابة العامة التحقيقات لمعرفة الملابسات.

..

علمت “الحياة” من مصادر أمنية أن الرقيب أول ناصر الحجيري الذي وجد مقتولاً في وزارة الخارجية كان قد اتّصل بزوجته وأوصاها بالاهتمام بأولادهما وأقفل الخط، ما تسبب بإقلاقها.

وعادت الزوجة واتّصلت به مرات عدة على هاتفه من دون أن يجيب. وستخضع البصمات للفحص لتحديد طبيعة الوفاة.

وتجدر الاشارة الى أن الرقيب أول ناصر الحجيري من جهاز أمن السفارات والمفصول للحراسة في وزارة الخارجية، وجد منتصف ليل الأربعاء- الخميس داخل غرفة النوم المخصصة للحرس، جثة مصابة بطلق ناري في الرأس، يُعتقد أنها من مسدسه الأميري الذي وجد في يده.

وحضر الطبيب الشرعي للكشف على الجثة والأدلة الجنائية لرفع البصمات عن مسدسه وتحديد المسافة التي أطلقت النار منها، وما إذا كان على يده آثار وشم لأن وجودها يعني أن النار أطلقت من مسافة قريبة جداً.


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.