غيفارا‎


وشاح ابيض امتشق الغيوم

وعانق الشمس كما النجوم

عبر الجبال... والتلال

كعابر للزمن ..ولا يزال


يمشي مع الأحرار للنصر للأمال


كأنه ما رحل

وقفة العز قامت وسقط النفاق والدجل

حمل سلاحه للعدل ... ورحب بالموت والاجل

ترك المناصب ...ورحل على عجل


وعلم أن الباطل ساقط. .والحق يدوم

فرسم طريق الشرف.. بأجمل الرسوم


دنياك عبرة لرفض العبودية

أيها الرمز انت لكلمة حرية

قبلك كان أبا الأحرار الحسين ..شامخا

وانت بدمك لخلاص البشرية


في ذكرى رحيلك

ايها الحر الباغض للعنصرية

لك من القلب الف تحية وتحية


يا سنبله قمح للفقراء

وشمعة تضيء بلون السماء

وبندقية التحرير...ونور الوفاء

قتلت وشمت الاستعمار... والعار

رغم كيدهم ...اصبحت رمز الفداء


من انت ....لتنكر عيش دنياك والثراء؟


رضيت بالثورة ...لكرامة الاحياء

وتركت الوجه الجميل لسرعة الفناء


بالله من انت لتحمل هذا الرداء ؟


تحلم باوطان ...تعزف موسيقى الحب

حلم. ..وشعر ورقصات وغناء

أيها الثائر الحالم

عزتك سيرتك للجيل القادم

كل ثوار الكون تكتب اسمك

في طرقات العنفوان رسمك


أيها الانسان الأبي الساطع

أيها البطل اللامع

يا من عانقت الشمس. ..والنجوم

وسبحت للحرية كالغيوم


انت في زمني منارة... واجمل منارة

بذكرك. ..ودربك تتجه الإشارة

أنحني تحية لك يا غيفارا

سلام لروحك تشي غيفارا


* أسعد وهبي

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.