اعتصام لمربي الدواجن في المنطقة الحدودية لحماية الانتاج المحلي


ديرميماس:

نفذ اصحاب مزارع الدواجن في المنطقة الحدودية اعتصاما عند مفترق ديرميماس وقطعوا الطريق الذي يربط مرجعيون بالنبطية لفترة من الزمن ، احتحاجا على على استيراد الدحاج المجلّد ومشتقاته من الخارج، بمشاركة عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض وممثل عن النائب انور الخليل وأمين سر النقابة اللبنانية لمربي الدواجن عماد ياسين، احتجاجا على استيراد الدجاج المجلّد من الخارج، خصوصا من البرازيل وأوكرانيا. بالاضافة إلى الدجاج المهرّب من سورية، مذكرين بالخسائر التي يتكبدونها منذ سنة خلت وما زالوا، مما يراكم حصول الخسائر وتدني الاسعار، إلى ما دون الكلفة وحتى كساد الانتاج.

وعمد مربو الدواجن، الذين رفعوا لافتات تطالب المعنيين الاهتمام بهذا القطاع ومساعدتهم وحمايتهم، عبر وقف الاستيراد غير المنظم، لافتين إلى أن الانتاج المحلي اللبناني يكفي السوق اللبنانية ولا حاجة للاستيراد، إذ أن هناك أكثر من خمسين مزرعة دجاج في منطقتي مرجعيون وحاصبيا، موزعة على عشرات العائلات التي تعتاش منها وتعاني المشكلة عينها، حتى أن البعض منها يعاني من عدم تصريف انتاجه نهائيا.

وتلا زياد السيد بيانا باسم المعتصمين جاء فيه:" على الحكومة والدولة اعتماد مبدأ حماية الإنتاج الوطني حيال القطاعات الإنتاجية من صناعية وزراعية، كما تفعل كل الدول حماية للمواطنين وتوفير فرص العمل والإستثمار، ونطالب رفع التعرفة الجمركية على الفروج المجلد الكامل 2500 الى 5 آلف ليرة، وهذا لحماية المنتج الوطني اللبناني كي لا يبقى كساد في الإنتاج الوطني ويباع الفروج تحت كلفته الفعلية، توقيف اعطاء اي اجازة مسبقة من وزارة الزراعة لإستيراد الفروج المثلج، تشديد الرقابة على التهريب للفروج الحي من سوريا".





تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.