مسرح إسطنبولي يُطلق حملة لإنقاذ سينما ستارز التاريخية


بعدما أطلق مسرح إسطنبولي ومتطوعو جمعية تيرو للفنون حملة تمويل جماعيّ على موقع إنديغوغو بهدف شراء سينما ستارز والتي تعتبر السينما التاريخية الوحيدة المتبقية في تاريخ مدينة النبطية جنوب لبنان، ورغم إنتهاء الفترة الزمنية المحددة للحملة على الموقع ، إلا أن الحملة تستكمل عملها من خلال التبرع المباشرعبر الحساب المصرفي لجمعية تيرو للفنون ومن خلال النشاطات التي ستقام دعماً للسينما من عروض أفلام ومسرحيات وأمسيات موسيقية وشعرية ومعارض فنية ، وتستمر الحملة حتى منتصف نوفمبر القادم ، وقد جاء في بيان الحملة وفيه :

نحن مجموعة من الشّباب نعيش في جنوب لبنان ،عام 2016 قمنا بإعادة تأهيل وإفتتاح سينما ستارز،اليوم هذا المكان معرّض للإقفال ونحن نريد دعمكم لإيقاف ذلك ونطلب مساهمتكم في المحافظة على السينما مكاناً حرّاً ومستقلّاً يستفيد منه الجميع في لبنان، ولقد قمنا بإستخدام هذه المساحة لتنظيم نشاطات ثقافية مختلفة وسيمككنا شراؤها من الإبقاء عليها مفتوحة للجميع ،ونحن نعتقد أنّ بإمكان الثقافة والفنون جمع النّاس وتحقيق تقارب بين القاديمين من خلفيات إجتماعية مختلفة عبر إشراك المجتمعات في النشاطات الإبداعية والفنّية المختلفة للوصول الى الإنماء الثقافي المتوازي مما يؤدي الى توفير الفرص الابداعية للشباب .

هذا وبُنيت سينما ستارز في السبعينات، وكانت واحدة من خمس دور سينما بالمدينة قبل أن تغلق أبوابها بسبب الحرب الأهلية اللبنانية، وبسبب مركزية الثقافة في بيروت، وهي واحدة من أقدم دور العرض السينمائي والمسرحي في جنوب لبنان، وتعتبر دار السينما والمسرح الوحيدة في النبطية التي تقدم للناس أنشطة ثقافية مجانية . أما جمعيّة تيرو للفنون فهي مجموعة ثقافيّة وفنّية شبابيّة تعمل على توفير مساحات ثقافية حرّة ومستقلّة في لبنان، وقامت بأنشطة ثقافيّة متنوّعة خلال السنوات الماضية بينها مهرجانات دوليّة مسرحية وسينمائية وموسيقية وورش عمل تدريبية وتكوينية وعروض أفلام وكرنفالات، وهدفها إستعادة النشاط الثقافي والفني في لبنان .

فيديو حملة الحفاظ على سينما ستارز:





تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.