الفلسطينييون بين المذابح وفجيعة الانقسام

اقل ما يوصف به ايهود اولمرت، رئيس الوزراء الاسرائيلي، انه مجرم حرب... فاق النازيين بجرائمه ضد الفلسطينيين الابرياء الذين تتقطع اشلاؤهم يوميا بفعل الهمجية الاسرائيلية في قطاع غزة وباقي الاراضي الفلسطينية.

ومجرم الحرب بالطبع يجب ان يقدم الى المحاكمة لتقول العدالة كلمتها في تصرفاته الوحشية.

ولم يكن اولمرت بحاجة ليشن هذه الحرب الشعواء على الفلسطينيين لكي يكتسب هذه الصفة. فهو اثبت وبنجاح فائق اهليته ليكون بطل ارتكاب الجرائم الموصوفة بحق المدنيين في لبنان في عدوان تموز يوليو عام 2006. على اية حال ليست مفاجأ ة ان يكون رئيس وزراء اسرائيل يملك هذه القدرة على التمثيل بدم لابرياء من فلسطينيين ولبنايين وعرب فكل اسلافه بنوا زعامتهم على دمائنا وجثثنا، لكن المفاجأة ان نصدق ان اولمرت لديه يد اخرى غير ملطخة بدمائنا يمدها للسلام مع ضحاياه، ونصدق انه جدي في خوض مفاوضات مع الفلسطينيين سواء اكانت مفاوضات الوضع النهائي او حتى على اليات تنفيذية على الارض. فهو يشرع صوريا في مفاوضات عقيمة بالتاكيد وفي الوقت نفسه يطلق الاستيطان حول القدس على اراض فلسطينية مع الحرص على اللعب على الكلام بتسميته "موقع استيطاني" في اطار الزعم انه موقع مؤقت وتمييزه بين مستوطنة قانونية وغير قانونية، وكأن المستوطنات التي اقيمت سابقا هي قانونية ولم تقوم على اراض فلسطينية مغتصبة.

المؤسف أنه قد تنطلي هذه الحيلة الاسرائيلية على البعض الذي يعتقد ان اسرائيل ستلجأ لاحقا الى تفكيك المواقع الاستطيانية عن طيبة خاطر وكرمى لعيون السلام. لكن الواقع يدل على الزيف والنفاق الاسرائيلي. فإسرائيل تقيم مستوطنات في الضفة منذ اربعة عقود والمستوطنات هذه تفرخ مستوطنات حتى بات الفلسطيني مزنر بالاستيطان من جميع الجهات واصبح حلم دولته المستقلة يتلاشى مع تلاشي رقعة الدولة التي كما يقول العميد يوأف موردخاي، بأنه يوجد في الضفة منذ الان 89 موقعاً استيطانيا "والحبل على الجرار" طالما ان الولايات المتحدة لا تطالب بجدية بازالة المواقع الاستيطانية والمستوطنات في سياق اطلاقها لمفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين والاسرائيليين الجارية حاليا على وقع المذابح الجارية في غزة. فقد زار الرئيس الامريكي جورج بوش الاراضي الفلسطينية واسرائيل لترسيخ مفاهيم السلام بين الطرفين وتحقيق التسوية الاسرائيلية – الفلسطينية لكن الحرب على الفلسطينيين اشتدت اوزارها وفظاعتها وخسر الفلسطينييون المزيد من ارضهم. من هنا المطلوب من السلطة الفلسطينيية فهم ابعاد اللعبة الاسرائيلية الخبيثة وعلى الفلسطينيين التوجه الى الوحدة وقفة رجل واحد في وجه حرب الابادة التي تشن عليهم التي يحركها شعور مفرط بالقوة والعجرفة من قبل اولمرت مصحوبا بالعمل على تحقيق انتصار لكي يخفف من ضغط تقرير فينوغراد عليه الذي سيصدر اواخر الشهر الحالي.

فالحوار بين عباس وحماس واعادة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من شأنه اذا نجح ان يتمخض عن قيادة فلسطينية موحدة تواجه التحديات وتحفظ حقوق الشعب الفلسطيني.

ويبقى السؤال ما الذي بنظر الفلسطينيين هو اغلى من القضية لكي يبقون على انقسامهم المفجع هذا بينما اولمرت يقاتلهم كوحدة متراصة.

* كاتب لبناني

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.