فواز حسين: فتاوى كاذبة


عن لسان الحاج امين الحسيني – مفتي فلسطين

هذه القصة سمعتها من المرحوم الشيخ أبو نعيم توفيق فارس,ابن قريتي حرفيش ,عرف عنة ذكاؤة وسردة للقصص وكتابة الشعر , حيث اتحف الدواوين واللقاءات بعذوبة اسلوبة وصوتة المميز.

كانت تربطني بة علاقات مميزة وكان احد المرجعيات في بلدنا .

اما بعد : الحديث عن فترة الثلاثينات من القرن ال عشرين ,حيث كانت فلسطين تحت الانتداب النجليزي واغلبية سكانها من المسلمين واقليات اخرى: النصارى واليهود,البدو والدروز .

الحاج امين الحسيني رحمة اللة كان مفتي الديار المقدسة ,واحد رجالات السياسة البارزين .

كان امينا على أموال اوقاف المسلمين في فلسطين.نعم كان من عادتة ان يذهب الى الجارة لبنان للاصطياف كل عام والنزول في احد الفنادق.

بطبيعة الحال باخذ جناح خاص يضم غرفة نوم ومطبخ وقاعة استقبال. حيث كان يستضيف بعض الشخصيات ويستقبلهم بحفاوة .

وفي احدى السنوات زارة في الفندق الحاج طاهر قرمان وهو احد وجهاء حيفا.بعد السلام والكلام لاحظ الحاج قرمان ان احد عمال المطبخ يحمل فخذا من عجل...فقال لنفسة ساسال عن الجزار في الفندق من هو ,حتى ادفع لة بعض من ثمن الطعام ,علني اكرم واخدم فضيلة المفتي.

وبعد مقابلتة للمفتي وانتهاء اللقاء,ذهب الحاج قرمان وسال عن الجزار , فاعطوة التفاصيل والعنوان ...

فما كان من الحاج قرمان انة ذهب الية وعرفة على نفسة ,فلقي كل ترحيب وقدم لة المضيف القهوة العربية, فسالة الحاج قرمان :

هل انت الجزار في الفندق الفلاني ؟

هل انت تزود المفتي باللحوم ؟

ومن أي طائفة انت يا حضرة الجزار ؟

اما الجواب وعلى السريع :

انا لبناني أبا عن جد ... وانتمي الى طائفة الموحدين الدروز ,بني معروف .

فشكرة الحاج على حسن الضيافة, وقفل راجعا الى المفتي وفي فمة حديث جديد .

يا سماحة المفتي:

اتعرف ان الجزار في الفندق لاي طائفة ينتمي ؟

فاجابة : نعم , انة من طائفة الموحدين,إخواننا بني معروف .

واردف قائلا الحاج قرمان :

نحن المسلمون في فلسطين لا ناكل من ذبح الدروز, ولا نتعامل معهم في البيع والشراء وانهم ليسوا من اهل الكتاب ...

عندها استشاط المفتي غضبا :قائلا ومن فتى هذه الفتاوى الكاذبة ؟

الدروز طائفة إسلامية وموحدة , هم اعدل منا كثيرا

الواحد فيهم لا يسمح بارجاع الامراة المطلقة ...لا ترجع الى زوجها ولو كانت لها عشرة أولاد...

كذلك يحرمون زواج المتعة وهو عندهم من الكبائر .

وأضاف المفتي يقول :

مراسيم الجنائز عندهم والتكبيرات وترتيل الايات القرانية مما يدل على حسن وصحة اسلامهم.

يا حضرة الحاج قرمان :

الدروز عبر التاريخ شاهرين السيوف قدام العروبة والاسلام... لا تنسى الصحابة الكبير سلمان الفارسي يوم الخندق واللذي قال عنة الرسول الكريم :

سلمان منا ومن اهل البيت ...

اقلعوا عن الاشاعات الكاذبة ولا تصدقوها باللة عليكم .

نقل : فواز حسين , حرفيش, خريف 2017

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.