الإنجيلية في صيدا تفتتح مباني القسم الإبتدائي


لمناسبة مرور خمسمائة عام على الإصلاح الإنجيلي، وبحضور القسيسة نجلا قصّاب، والشيخ وليد كاتبي، رئيس جمعية المال والأملاك في السينودس الوطني الإنجيلي في سوريا ولبنان، افتتح رئيس مدرسة الفنون الإنجيلية للبنات والبنين في صيدا الدكتور روجر داغر مباني القسم الإبتدائي في المدرسة، التي تم تحديثها، وتجهيزها خلال عطلة الصيف، وذلك يوم الجمعة في 27 تشرين الأول.

وقد شارك في الافتتاح سعادة النائب علي عسيران، سعادة النائب ميشال موسى، سعادة النائبة بهية الحريري، ممثلة بالسيد نبيل البواب، رئيس قسم مخابرات الجنوب الجنرال فوزي حمادة، رئيس بلدية صيدا المهندس محمود السعودي، ممثلا بالسيدة عرب كلش، رئيس بلدية المية ومية السيد رفعت بو سابا، رئيس بلدية الحارة السيد سميح الزين، ممثلا بنائبه الحاج أحمد جبيلي، وعدد من الشخصيات الدينية، والسياسية والاجتماعية والتربوية، والتلامذة، إلى جانب أعضاء من اللجنة الثقافية في السينودس الإنجيلي.

استهل الافتتاح بكلمة ترحيبية، قدمها الأستاذ أحمد جرادي، ومن ثم النشيد الوطني اللبناني، ونشيد المدرسة، تلاهما عرض فيلم قصير عن القسم الإبتدائي، حيث عرض الفيلم لقطات عن المباني قبل وبعد التجديد، وعرض للصفوف الدراسية، والأثاث، والحقول الخضراء داخل حرم المدرسة ، وكذلك ملعب كرة القدم المصغر، والسياج الجميل المحاط به.

ثم كانت كلمة للدكتور روجر داغر، رحب في بدايتها بالحضور الكريم، ثم تحدث عن الإصلاح الإنجيلي الذي تحتفي به المدرسة لمرور خمسماية عام على انطلاقته، مشيرًا إلى أن هذا الإصلاح الذي انطلق من أوروبا إلى شرقنا الأوسط، وبالتحديد سوريا ولبنان زرع بذور الإيمان في كنائسنا، وتم قطافه تربية وتعليمًا.

ومن ثم تحدث عن الإصلاحات التي تمت في المدرسة، في البنى التحتية للمدرسة، ومنها: طلاء كافة الجدران في المباني من الداخل والخارج، وتجهيز ملعبين بفرشهما بالحشائش الخضر في مبنى الروضات، وتجديد الحمامات والبنى التحتية في مبنى الروضات، والمباني الإبتدائية، وتجديد كامل للمرافق الرئيسة في المباني، كغرف الحاسوب، وأرضيات الغرف الدراسية، والجدران، وإيصال شبكة الانترنت للمباني، وتغيير البنى التحتية للكهرباء، والانتقال إلى الإضاءة بـ "نيون led" بدلا من الإضاءة العادية، لتوفير الطاقة والمساهمة في تحسين استدامة البيئة.

أما على الصعيد الأكاديمي، فقد أشار إلى أن المدرسة أدخلت النظام الكندي المعروف بـ" Protected Ed" للحفاظ على سلامة الطلاب، وبرنامج " Leader In Me" الذي يطبق على مدار السنة لزرع عادات تهيئ الطلاب في المستقبل للقيادة في المستقبل، بالإضافة إلى إدخال برنامج" قراءة القصص Story Telling والـ Drama للتركيز على ميول الطلاب، وتنمية مواهبهم، كما تم وضع برنامج الـ " Map و IXL" وهي تطبق لقياس التقدم الأكاديمي عند الطلاب، كما قامت المدرسة بزيادة حصص الرياضة بساعة إضافية لكل صف، وذلك لتقوية قواهم الجسدية.

كما أشار إلى أنه سيتم تجهيز ملعب لكرة القدم، من شأنه أن يسمح للمدرسة بتوسيع الأنشطة الرياضية، والأنشطة اللامنهجية إلى مستوى فريد من نوعه.

وفي نهاية كلمته دعا الرئيس الحضور للتوجه لقص الشريط، حيث استقبل الحضور برقصة دبكة لبنانية، وبعدها جال الحضور في المباني.




















تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.