طلاب من حاصبيا في زيارة شكر لقصري المختارة والشويفات


زارت أدارة الثانوية الوطنية ومركز حاصبيا سمارت سنتر قصر المختارة برفقة رئيس بلدية حاصبيا الاستاذ لبيب الحمرا ووكيل داخلية حاصبيا مرجعيون في الحزب التقدمي الاشتراكي الاستاذ شفيق علوان والسيد شادي نمور من المجلس البلدي وكان في استقبال الوفد الشيخ حسن سليمان شجاع حيث عقد لقاء مع تيمور بك جنبلاط في لقاء خاص شرح فيه الاستاذ ناجي القيس النتيجة المشرفة التي حققها طلاب حاصبيا بتصدر المراتب الاولى عالمياً والفوز بلقب بطل العالم للتلميذ راني القيس على مسرح تايلند في الحساب الفوري كما واراد الاستاذ ناجي ان يهدي هذا الفوز للزعيم تيمور بك عربون محبة وتقدير متقدماً بالشكر والثناء لمفوضية الحزب في حاصبيا على مبادرتهم الكريمة في تهنئة الطلاب الفائزين ولرئيس البلدية الاستاذ لبيب الحمرا على دعمه ومواكبته احداث البطولة.

كما ورحّب الزعيم تيمور بك بالوفد مبدياً اعجابه بهذا التميّز وهنأ الطلاب الفائزين متمنياً لهم دوام التألق والنجاح واختتم اللقاء بصورة تذكارية مع الطلاب.

كذلك رداً على التكريم الذي قدمته جمعية الكشاف الديمقراطي حين اعلنت النتائج العالمية بفوز مركز سمارت حاصبيا بالجائزة الاولى في المسابقة السنوية في تايلند . زارت ادارة الثانوية الوطنية ومركز سمارت مع الطلاب الفائزين بالبطولة العالمية الامير طلال ارسلان في سراي بطل الاستقلال الامير مجيد ارسلان في الشويفات.

وفي كلمة لمدير مركز سمارت الاستاذ ناجي القيس قال : جئناكم من الجنوب البعيد القريب ، من بلدتنا حاصبيا لنقدم اليكم التميّز الذي جعل مركز سمارت في حاصبيا يتصدر المراتب الاولى عالمياً في الحساب الفوري مع مجموعة من الطلاب المميزين الذين حققوا تألقاً ورفعوا علم لبنان عالمياً وهنا يسرنا ان نهديكم هذا الفوز فمبارك لكم وللبنان الابي ذاك التميز مع شكرنا وتقديرنا لما تكرمتم به من زيارة تهنئة خصتنا بها جمعية الكشاف الديمقراطي اللبناني - مفوضية حاصبيا - للطلاب الفائزين.

بعد اللقاء مع عطوفة الامير وترحيبه بالوفد مباركاً للطلاب الابطال فوزهم وتميزهم ، تمت دعوتهم لزيارة ديوان الامير مجيد ارسلان في داره في خلدة للتعرف على الصور والاحداث التاريخية التي مر بها بطل الاستقلال الامير مجيد اضافة الى رؤية ابرز مقتنياته وعتاده .

وقد ابدوا التلاميذ اعجابهم وفرحهم بهذه اللحظات التاريخية التي أمضوها في ديوان القصر الارسلاني .



















































تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.