مونيكا لوينسكي تعترض على اسم فيلم وثائقي يكشف فضيحتها بكلينتون


اعترضت مونيكا لوينسكي، على عنوان فيلم وثائقي تستعد شبكة إتش إل إن الأمريكية لعرضه في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، ويتناول فضيحتها الجنسية مع الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون.

وكانت شبكة "إتش إل إن"، اختارت اسم "The Monica Lewinsky Scandal" أو "فضيحة مونيكا لوينسكي" لفيلمها الوثائقي الجديد، المكون من جزئين، ولكنه لم يرضي لوينسكي، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

وفي المقابل، قدمت مونيكا لوينسكي للشبكة الأمريكية أسماء مقترحة للفيلم، عبر حسابها على "تويتر"، وهما "The Starr Investigation" "تحقيق ستار"، أو "The Clinton Impeachment" "اتهام كلينتون".

وتعمل مونيكا لوينسكي حاليا كناشطة حقوقية ضد التنمر.

فيلم عن فضيحة مونيكا وكلينتون في السينما الأمريكية

وانتبهت شبكة "إتش إل إن" لعدم رضا مونيكا لوينسكي، عن اسم الفيلم الجديد، لتعلن عن تغييره ولكن باسم جديد ومختلف.

وقالت نائبة مدير الاتصالات في الشبكة، أليسون رودنيك، في بيان، أن اسم الفيلم تغير حاليا إلى "The Clinton-Lewinsky Scandal" "فضيحة كلينتون ولوينسكي"، مؤكدة أنه أكثر دقة في التعبير عن مضمونه.

وسيعرض الفيلم الوثائقي الجديد عبر شبكة "إتش إل إن" في 3 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ويتناول العلاقة الغرامية التي ربطت بين الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي، وما ترتب عليها من عواقب.

* المصدر: sputnik

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.