آليات عائمة قوية تدخل الحرب في سوريا


بدأت القوات السورية تستخدم آليات عائمة جديدة لنقل معداتها في منطقة مدينة دير الزور.

ولجأ الجيش السوري إلى استعمال السيارات العائمة في المنطقة منذ أواسط سبتمبر/أيلول 2017 لعبور نهر الفرات. إلا أن الآليات التي كان الجيش السوري يستعين بها لعبور النهر لم تعد — غالب الظن — تقدر على إنجاز المهمة المطروحة عليها. لذلك أقدمت القوات السورية على استخدام آليات أخرى من طراز "بي تي إس-2" حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

وتستطيع آلية "بي تي إس-2"، وهي آلية مجنزرة من صنع روسي يبلغ وزنها 24 طنّاً، أن تعبر النهر حاملة معدات تزن 12 طنّاً. وتعادل قوة محركها 710 أحصنة.

وتستطيع آلية "بي تي إس-2" أن تسير على البر والماء بسرعة 60 و12.9 كيلومتر في الساعة على التوالي.

وتتسلح آلية "بي تي إس-2" بمدفع رشاش عيار 7.62 ملم

ويرى خبراء عسكريون أن ظهور آليات "بي تي إس-2" في سوريا سيزيد قدرة الجيش السوري على اجتياز الموانع المائية.

* المصدر: sputnik

 سيار عائمة بي تي إس-2  سيار عائمة \
سيار عائمة بي تي إس-2 سيار عائمة \"بي تي إس-2\"


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.