في عيد الفصح: لا تغفر لهم يا أبتاه لأنهم يعرفون ماذا يفعلون

بتاريخ 29 شباط المنصرم قُتل كبير أساقفة الكلدان في مدينة الموصل، المطران فرج رحّو، مع ثلاثة من مرافقيه على أيدي خاطفيهم.

لم يدفع المسيحيون في العراق هذا الثمن لأنهم في نزاع ديني مع أحد أو نتيجة صراع على السلطة.

هم لم يتلقوا هذا الأذى لأنهم ينافسون أية جهةً، ولم يُصابوا بهذه الخسارة الكبيرة لأنهم يريدون شيئا أكثر مما يستحقون.

إنهم لم يرفعوا أية مطالب تعجيزية.

كل ما يريدونه هو العيش بمحبة وسلام وتآخ مع الجميع في وطنهم.

إنهم لم يعتدوا على أحد فهم ليسوا دعاة تحدي أو تعدي، نعم هؤلاء هم مسيحيونا...

إنهم الطهر والعذارة والتسامح والتآخي والمحبة، تلك هي روح الإيمان التي يؤمنون بها.

بحث الكثيرون عن مرتكبي الجريمة، وذهبوا بعيداً في بحثهم، إنه أمر غريب، فالمجرمون بحق شعبنا معروفون:

إنهم الأكثرية التي تنكل بالأقليات في مناطقها... إنها العناصر السُنية التي تنكّل بالأقلية الشيعية في مناطقها وهي العناصر الشيعية التي تنكّل بالأقلية السنّية في مناطقها...

لقد أصبحت الأقليات في أماكن تواجدها هدفاً للإضطهاد والإجرام والتهديد...

إنها روح الصراعات والتنكيل التي زُرعت في مناطقنا، إنها الفوضى الخلاقة التي وعدتنا بها الإدارة الأمريكية.

قبل خمس سنوات، انطلقت القوات الامريكية من قواعدها لاحتلال العراق تحت ذريعة الاطاحة بنظام ديكتاتوري، وتحرير الشعب العراقي، ونشر الديمقراطية في منطقتنا العربية...

إكتشف العالم، وإن متأخراً، أن الحرب قامت على أساس قاعدة من الاكاذيب حول أسلحة الدمار الشامل وعلى سلسلة من الأضاليل.. وبقي صامتاً!

وماذا حققت الحرب سوى الويلات؟ فحمامات الدم لم تتوقف وعشرات الأبرياء من أبناء الشعب العراقي يسقطون يومياً ورغم ذلك فإن جورج بوش ما زال يصرّح وبكل وقاحة أنه غير نادم على خوض الحرب، مدّعياً الفخر بالنجاحات الكبيرة التي حققتها قواته التي تكاد تبلغ خسائرها الأربعة آلاف قتيل (وفق إحصاءاتهم) وأضعاف أضعاف ذلك من الجرحى والمشوّهين جسدياً ونفسياً.

أين هي نجاحات الإدارة الأمريكية؟

لقد نجحت في أمر واحد هي عمليات العداء للإنسانية والإبادة الجماعية والفوضى التي أوجدتها والتي تطال الأبرياء والذين كان آخرهم، وليس أخيرهم، المطران فرج رحّو ومرافقيه الثلاثة.

هذه الجريمة ستعزز روح المقاومة وتؤججها ضدّ المحتلين والمتعاملين معهم، وستبقى شاهدا وذكرى وتكشف زيف الديمقراطية التي تروّج لها الإدارة الأمريكية!

بالرغم من تزامن ذلك مع ذكرى مولد الرسول العربي ودعوات التسامح مع حلول عيد الفصح المجيد فلا تغفر لهم يا أبتاه لأنهم يعرفون ماذا يفعلون.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.