عهدناك أبا خنجر متدفقا بالعطاء مثل ينابيع مرج الخيام

رحم الله من قرأ سورة الفاتحه لروح أبي خنجر
رحم الله من قرأ سورة الفاتحه لروح أبي خنجر


يعز علينا يا أبا خنجر أن يأتينا زمان نودعك أو يدركنا الدهر لنواريك الثرى أو يلم بنا الوقت لنرثيك.

عهدناك شامخا من شموخ جبل حرمون، صلبا من صخور ربى الخيام، متدفقا بالعطاء كرم ينابيع مرج الخيام، وارفا بالحنان على أهلك ومحبيك مثل فيء شجرة الكينا العتيدة على ضفاف دردارة عمك أبو علي نعيم.

كنت البسمة في حلكة الأحداث، والأمل في توالي الصعاب، والرجاء عند اشتداد المحن.

أثقّلتك الأيام من أرزائها، وحمّلتك الشهور من أنوائها، وكبّدتك السنين من أوتارها.

لقد كان المرض اللعين لك بالمرصاد، فتحملت أنينه بكبرياء، متعاليا على أوجاعه، صابرا محتسباً على بلائه، الى أن حانت لحظة لا بد منها، لحظة موعود بها بن آدم منذ ولادته، فكان الفراق الأزلي، وأننا على فراقك يا أبو خنجر لمحزونين، وإن كان لنا السلوى في ابتسامة ندى، وضحكة خنجر، ووداعة كامل وبراءة بلال.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.