حسن خليل عواضة لم يرث المهنة عن والده لأن طموحه كان كبيراً

جرت العادة في مجتمعنا أن يتوارث الأبناء المصلحة عن آبائهم، إلا أن الأمر كان مختلفاً مع المطهر القانوني أبو علي خليل عواضة.. أياً من أبنائه الشبّان التسعة لم يتخذ من هذه المصلحة مهنة له.

لماذا؟

هذا ما أجاب عليه وبكل صراحة إبنه حسن!

يقول حسن أنه وتحديداً في منتصف السبعينات كان الأكثر تجاوباً مع والده ليتعلّم منه هذه المصلحة.

وبعد أن تعلمها جيداً، عاشها لمدة سنة ونصف إلى أن اكتشف أنها محدودة الأفق. وأنه مهما كان صاحبها موهوباً وطموحاً في الحياة فإنه لن يستطع عبرها أن يحقق أخلامه وطموحاته!

مصلحة متعبة لكن تلبّي الطموح:

عام 1977 قرر أن يغيّر مهنته فعمل في مجال صناعة وصيانة إشكمانات السيارات في منطقة الأوزاعي.

كان سعيداً جداً فيها رغم أنها كانت أكثر تعباً بكثير وأشدّ إرهاقاً من سابقتها، جاهد فيها وكافح وبعد سنين قليلة طوّر مساحة عمله لتشمل أيضاً الحدادة الفرنجية... ونتيجة سهره على المصلحة وحرصه عليها استطاع أن يكسب ثقة الكثير من الزبائن.

توسع بها أكثر فأكثر إلى أن قام عام 1999 بخطوة كبيرة، بدعم ومساعدة بعض الأقارب والأصدقاء، عندما اشترى ملجأً في قلب الضاحية الجنوبية، على أوتوستراد السيد هادي، فحوّله إلى ورشة لصيانة وخدمة السيارات، أطلق عليه إسم " كاراج عواضة".

الكاراج يقدّم كافة الخدمات:

من يقصد كاراج عواضة في الضاحية الجنوبية، لأي أمرٍ يتعلق بخدمة السيارات، يجد ضالته في ورشة كبيرة تحت الأرض، على امتداد مساحة تزيد على الألف متر مربع.

الخدمات لا تشمل فقط ميكانيك السيارات بل تشمل أيضاً كهرباء السيارات، تغيير الزيت والفلاتر والأشكمانات، وإبدال العجلات وميزان دركسيون...

المعلم أبو ابراهيم، كما يحلو للعاملين عنده أن يندهوا له، يحرص على أن يكشف شخصياً على كل سيارة تدخل إلى الكاراج من أجل تشخيص جيد وموثوق لتحديد العطل، بالرغم من وجود العديد من المعلمين الأكفاء لديه وفي كافة المجالات، ليسلّمها فيما بعد لمن يلزم مع متابعة الإشراف.

إن سألت عنه ولم تجده على مكتبه يأتيك الجواب أنه قد يكون يكشف على إحدى السيارات أو يكون "في الجورة"، فالحرص على المصلحة يكون بالمتابعة الفعلية والإشراف المباشر وليس بالإكتفاء بالجلوس خلف المكاتب.

كيف نختار الكاراج المناسب؟

السيارة أصبحت حاجة ضرورية لكل بيت وعملية صيانتها من وقت لآخر وإصلاحها لا بدّ منها وكل يختار المكان أو الكاراج الذي يراه مناسباً . عوامل عديدة ساهمت في نجاح حسن عواضة في ورشته وفي أن يعتمده العديد من الزبائن، وذلك للأسباب التالية:

1- موقع الكاراج، فالوصول إليه لا يستغرق وقتاً لدى الكثيرين، وأنا من بينهم، (علماً أن البعض يقصده من مسافات بعيدة).

2- الحرص على تقليل تكاليف الإصلاح عبر التشخيص الجيد للأعطال

3- الكفاءة والخبرة وسرعة العمل

4- نظافة المكان والقدرة على القيام بالعمل المطلوب في أجواء مريحة

5- المحافظة على دقة المواعيد في استكمال العمل المطلوب- والمحافظة على وقت الزبون

6- الأمانة في العمل والمحافظة على السيارة وخصوصاً إذا كانت حديثة

7- الطريقة المتبعة في احتساب تكلفة اليد العاملة في عملية الإصلاح مبنية على الوقت المستغرق في العملية (والتشخيص الصحيح يوفر في ذلك) وعلى ما هو متبع في المنطقة بالنسبة لأعمال الصيانة والإصلاح المماثلة.

قناعاته كشفها على فنجان قهوة:

خلال استراحة دامت دقائق قليلة على فنجان قهوة، أكّد حسن عواضة إلى أنه بين أبناء الخيام الكثير من الأكفاء أصحاب ورش صيانة وإصلاح السيارات، الكائنة في الخيام أو في بيروت، وذوي الخبرة وحسن الأداء والذين يحتذى بهم.

وعن جهاده في الحياة أشار حسن إلى شخص عزيز جداً على قلبه، هو مثاله الأعلى في الطموح والكفاح في الحياة المهنية، وقف إلى جانبه وقدّم له الدعم عندما لزم الأمر، إنه إبن خالته رجل الأعمال "شوقي عقيل"، الذي لا يقلّ شهامة عن باقي إخوته الذين يقدمون الكثير لمساندة الخياميين!

أرقام هاتفه:

541059/ 01

323460/ 03

ألبوم صور ورشة "كاراج عواضة"

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.