الخيام لاقت قانا في الساحة.. بين المدافع.. وربحت

----------------------------------

لاقونا عـــ الساحة...

إنه برنامج ثقافي تراثي وترفيهي يُعرض على شاشة ال "او تي في" عند التاسعة من مساء كل سبت.

يتضمن البرنامج منافسات بين بلدات لبنانية، في إحدى ساحاتها أو في أحد المواقع المشهورة فيها، حيث يشارك عشرات اللاعبين في الألعاب (مثل شد الحبل، سباقات مختلفة، رفع الجرن تقشير البطاطا، أكل الموز وغيرها..) بالاضافة الى تقديم لوحات تراثية بحضور مشجعين من الطرفين.

البرنامج مدته حوالي الساعتين ونصف وهو من تقديم يوسف الخال و ندى بو فرحات ومن إخراج جينو عون.

جرى اختيار ساحة معتقل الخيام، مكاناً لهذه المباريات.. بين المدافع والآليات التي خلفها وراءه العدو الصهيوني بعد هزيمته...

فكان أن حضر يوم السبت المنصرم إلى الخيام فريق عمل ال "او تي في"،

أمضوا ساعات طويلة في التحضير لحلقة جديدة من البرنامج تجمع متنافسين من بلدتي الخيام وقانا الجنوييتين...

أمضوا ليلتهم في الخيام في القرية السياحية بعد أن قدّمت البلدية التسهيلات والتحضيرات اللازمة.

ساهم في إعداد تلك الحلقة، والتي كانت ناجحة تماماً، كل من الآنسة لارا الهاشم وروي دكاش..

بالإضافة إلى الإعداد، كانت لارا هي المنسّقة مع فريق الخيام وكان روي منسقاً مع فريق قانا.

إنطلقت الألعاب صباح اليوم التالي بلعبة "تقشير البطاطا" وانطلقت معها أغنية الصبّوحة "عالبساطة.. البساطة ياعيني عالبساطة.." إلا أن الحظ كان حليف فريق قانا... فكسبوا النقطة الأولى!

علماً أن المِقشرة التي كانت من نصيب الحاجة أم علي القلوط - من فريق الخيام، لم تكن بحالة جيدة، لكن الخياميون لم ييأسوا فأطلق جمهورهم العنان للهتافات الحماسية...

وعلى وقع تشجيع الجمهور زاد اللاعبون من عزمهم فجاءت النتيجة النهائية كالتالي:

أربعة عشر نقطة لصالح فريق الخيام،

مقابل:

ثلاث عشر نقطة لفريق قانا.

تميزت الحلقة بحسن التنظيم والترتيب وتمتع الفريقان بروح رياضية وأخوية عالية.

لعبت عناصر من كشافة المهدي ومن شرطة البلدية دوراً هاماً في التنظيم وإنجاح العملية.

وما يتوجب ذكره انه كان لتواجد القوى الأمنية، من جيش وقوى أمن داخلي انعكاسات إيجابية تشكران عليها، ساهمت في إنجاح العمل وحالت دون أية خروقات من قبل عناصر مندسّة أو مشاغبة.

موقع خيامكم واكب العمل..

أخذ الكثير من لقطات الصور والفيديو وسيعرضها على صفحات الموقع وعلى شاشته في البلدة!

شكراً لبلدية الخيام على تقديماتها وعلى الجهود المبذولة ولكابتن فريق الخيام، الأستاذ سامر حميّد الذي قاده نحو النصر..

وشكراً لبلدية قانا ولرئيسها الأستاذ محمد جميل عطية ولجمهورها الذي حضر ولأعضاء جمعية قانا الجليل وشكراً لفريقي البلدتين ولفريق عمل الشاشة البرتقالية الـ OTV.

النتائج المفصّلة للأعاب وأسماء اللاعبين المشاركين ستُنشر لاحقاً على الموقع.

كلمة إلى أبطال قانا المشاركين في البرنامج

ألبومات صور عن تصوير الحلقة

المزيد من الألبومات ستعرض في وقت لاحق على الموقع

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.