انفراط عقد التحالف بين اليسار وحزب الله في الخيام


بعدما كادت المفاوضات بين اليسار وحزب الله في الخيام تصل إلى مرحلتها النهائية، كخطوة أولية لتشكيل لائحة إئتلافية واسعة، وصلت الأمور مساء أمس إلى حائط مسدود سيؤدي إلى انفراط عقد التحالف المنشود، وينبئ بمعركة بلدية قاسية ستكون أشدّ ضراوة من معارك مخاتيرها رغم عدم توازن الإمكانيات فيها.

أسباب الفشل:

يحمّل اليسار الخيامي أسباب الفشل للجانب الآخر الذين تولوا المفاوضات معهم، لإصرارهم على تسمية أحد المرشحين الثلاثة، بينما هم بقوا مصرّين على تسمية مرشحيهم الثلاثة، بناءً على الإتفاق المسبق بين الطرفين.

نتييجة إصرار الحزب على تبني أحد العناصر وفرضه على اليسار الخيامي، لم يكن من خيار لدى هؤلاء إلا تشكيل لائحة مصغّرة، مؤلفة فقط من ثلاثة أسماء لخوض الإنتخابات، وأن تلك اللائحة ستحمل في مضمونها استفتاءً يعكس موقف الشارع الخيامي للخيار بين مرشحيهم والمرشحين الذين قدّمهم الحزب بدلاً عنهم أو بإسمهم.

وقد عُرف من الأسماء التي طرحها اليسار الخيامي (والذين من المفترض أن يجري اختيار الثلاثة مرشحين من بينهم) وكلها مستقلة هي:

المهندس أحمد عطوي،

المهندس علي اسماعيل،

الدكتور حليم القسيس،

والأستاذ عزت رشيدي.

كما عُرف أن من تمسك به حزب الله هو المهندس جهاد الشيخ علي مع التأكيد أنه يوجد إنقسام في صفوف اليسار حول هذا الإسم.

من المؤسف أن الآمال تتضاءل في الوصول إلى لائحة توافقية أو تزكية في انتخابات الخيام..

أنا أرى أن الأسماء الذين يطرحهم اليسار الخيامي لديهم مكانة كبيرة في أوساط أبناء البلدة، من كافة النواحي الإجتماعية والعلمية والمهنية، كفيلة بتسجيل أرقام مرتفعة في النتائج في أكبر مدينة حدودية، وإن لم تصل النتائج إلى حدّ الخروقات في الإنتخابات لكن سيكون لها مدلولات ليست في صالح الحزب في الوقت الراهن...

ويشاطرني بالرأي العديد من المراقبين...

كما أرى ان تلك الأسماء ستلقى أيضاً كل الدعم من كافة شرائح وفاعليات القوى والعناصر والفئات اليسارية والعلمانية الخيامية التي وقفت إلى جانب المعارضة الوطنية اللبنانية في 8 آذار والتي كان لها دوماً موقفاً واضحاً من موضوع الدفاع عن سلاح المقاومة.. ولم تتقلب في مواقفها في يوم من الأيام.

موضوع: "توافق مرتقب على بلدية الخيام لكن معارك على مقاعد مخاتيرها"

موضوع: "الحمدلله الذي هدى الخيام بالمهتدي ونسأله أن يعجـّل ظهور الأمام المهدي(ع)"

موضوع: "ليس دفاعاً عن البلدية ورئيسها إنما تبياناً للحقيقة "

-------------------------------------------------------------------

موقع خيامكم سيبقى على مسافة واحدة من جميع المرشحين وجميع الفئات..

وكما أعلنّا سابقاً نرحب دوماً بنشر برامج المرشحين وبياناتهم وإعلاناتهم..

ونشر كافة الآراء ضمن حدود احترام الآخر.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.