تعزيز دور المرأة في المجتمع الخيامي.. واجب أم مجرد شعارات؟

بعد انسحاب السيدة سناء عبدالله لصالح اللائحة التوافقية لم يبق إلا السيدة صباح عبدالله، سيدة وحيدة، على لوائح المرشحين في مدينة الخيام التي تضم عشرات الجمعيات الأهلية التي تتسابق على الدوام في الدفاع عن حقوق المرأة وعن دورها في المجتمع.

المؤسف أن كل تلك الجمعيات أظهرت عجزها عن ترشيح سيدات من صفوفها.. إذ يظهر أن الشعارات التي يطلقونها في المناسبات شيئ وعند ساعة الجدّ شيئ آخر!

أين هي جمعية سيدات الخيام من موضوع ترشيح سيدة خيامية للمخترة...

وأين هي النوادي والجمعيات الخيامية الأخرى من هذا الموضوع؟

هل سيقفون موقفاً إيجابياً لدعم ترشيح صباح عبدالله، ويعلنوه على الملأ، أم أن العصبية العائلية واللامبالات تطغى على نفوسهم وكأن الأمر لا يعنيهم ليعودوا مجدداً بعد الإنتخابات لنفس الأسطوانة وإعادة رفع الشعارات بالحديث مجدداً عن أهمية دور المرأة وضرورة تعزيزه؟

أملي بتلك الجمعيات كبير بالوقوف الموقف المطلوب!

موضوع ترشيح صباح حسن عبدالله

أسماء مرشحي المخاتير في الخيام

------------------------------------------------------------------

موقع خيامكم سيبقى منبراً حراً على مسافة واحدة من جميع زوّاره ومن جميع المرشحين وجميع الفئات..

وكما أعلنّا سابقاً سنبقى نرحب بنشر برامج المرشحين وبياناتهم وإعلاناتهم وصورهم..

نعرّف الناخبين بهم وبتاريخهم وتجاربهم ومقدراتهم..

والموقع مستعدّ دوماً لنشر كافة الآراء والتعليقات ضمن حدود الإحترام واللياقة.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.