شقيقة أمل كلوني تنتج هذه الكمامات وهذا سبب الهجوم عليها



باسم علامتها التجارية Tala، أطلقت تالا علم الدين شقيقة المحامية الشهيرة المدافعة عن حقوق الإنسان أمل على الدين، مجموعة من الأقنعة الواقية تتبع أحدث صيحات الموضة.   على الموضة: شقيقة أمل كلوني تنتج هذه الكمامات وهذا سبب الهجوم عليها   وأوضحت تالا علم الدين أن هذه الأقنعة ليست من الإكسسوارات المستجدة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، وإنما اهي من المنتجات شائعة الاستخدام في سنغافورة، حيث مكان سكنها، ويستخدمها المواطنون للحماية من البرد وكذلك في أغراض أخرى مثل أوقات ما بعد إجراء العمليات التجميلية البسيطة في الوجه.   جاء توضيح تالا علم الدين لأغراض إنتاج هذه الكمامات، بعد توجيه اتهامات لها باستغلال أزمة انتشار وباء كورونا، خاصة بعد عرض هذه المنتجات بسعر 33 دولاراً للكمامة على موقع علامتها التجارية.   على الموضة: شقيقة أمل كلوني تنتج هذه الكمامات وهذا سبب الهجوم عليها   وأوضحت تالا أن هذه الكمامات تندرج تحت إكسسوارات الموضة المختلفة وأنها لا تتمتع بنفس خصائص الكمامات والأقنعة الوقائية الطبية الأخرى.   ولا تستخدم هذه الكمامات لمرة واحدة فقط وإنما تصلح للاستخدامات المستمرة كونها صالحة للتنظيف والغسل، كما أنها صُممت لتناسب كل من الرجال والنساء وكذلك الأطفال.   يذكر أن منظمة الصحةلعالمية أوضحت أن استخدام الكمامة يجب أن يحدث عند الإصابة بالفيروس فقط أو اشتباه الإصابة به، وأن الإجراءات الوقائية الأخرى مثل غسل اليدين باستمرار وتطهير اليدين بالكحول هي الأهم لمنع انتشار العدوى.   تالا علم الدين تمتلك العلامة التجارية Tala  وهي أحد العلامات التجارية المتخصصة في عالم الموضة، وتسبب إنتاجها لهذا النوع من الكمامات في تعرضها للهجوم متهمة باستغلال الأزمة.

موقع التيار - قراءة الخبر من المصدر



كل المصادر

جريدة الأخبارروسيا اليومبي بي سيموقع التيارالوكالة الوطنية للإعلامقناة المنارموقع الضاحية الجنوبيةمجلة سيدتيGreenAreaصيدا أون لاينالجزيرةاللواءصيدا تي فيakhbar4allأرب حظهافينغتون بوستثقف نفسك24.aeقناة العالم الإخباريةسيدر نيوزموقع القوات اللبنانيةأنا أصدق العلمسبوتنيك

النشرة المستمرة